• النور: "سنقاضى محلب".. و لجنة التعليم "أقزام"
  •   
  • عباس:تعرضت لتهديدات عشية إلقائي الخطاب في الأمم المتحدة
  •   
  • بلاغ للنائب العام يطالب بإقالة وزير التربية والتعليم
  •   
  • اندماج حزب التحالف الشعبى مع الاشتراكي المصري
  •   
  • انفجار قنبلة داخل نفق بالغربية
  •   
  • بلاغ للنائب العام ضد عبد الرحمن القرضاوي بتهمة "إسقاط الدولة"
  •   
  • بلاغ للنائب العام ضد عبد الرحمن القرضاوي بتهمة "إسقاط الدولة"
  •   
  • محلب يغادرالقاهرة متجها إلي المملكة العربية السعودية.. غدًا
  •   
  • مقتل 117 و إصابة أكثر من 50 في اشتباكات قبلية في ليبيا
  •   
  • حماس:لا بديل عن مصر
أخبار بالفيديو
  • تامر أمين: هيكل غير مُدرك بالمستقبل
  • أمريكا تقصف دبابات داعش
  • بالفيديو.. محمود سعد: «مصر بقت ملظلظة وطرية وعاملة زي لية الخروف»
  • ليفركوزن vsبنفيكا
  • آرسنال vs جالطة سراي
  • آرسنال vs جالطة سراي
  • بالفيديو.. القرموطي مدافعاً عن باسم يوسف: هو كل واحد هيتكلم هنسحب منه الجنسية؟
  • البحيري: الجهاد بعد نزول القرآن انتهى
  • بالفيديو.. محمود سعد معلقاً علي خطاب السيسي: «رئيسنا مؤدب علشان مش بيقول أن مصر...
  • ريهام سعيد لـ الجندي :هز طوللك وساعد الناس ..و بلاش قلة أدب
1434 اجمالى المشاركات

مهاتير: متوسط دخل الفرد الماليزي

مهاتير: متوسط دخل الفرد الماليزي بعد "التنمية" 8000 دولار .. و الفقر من 70% إلى نحو 5 %

السبت ٢٥ مايو ٢٠‎١٣‎14:11:15  مساءاً مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية كتب : نرمين على - شريف الشوربجى

 

أكد الدكتور مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا الأسبق  ورائد النهضة الاقتصادية في ماليزيا‏,‏ على أن بداية انطلاق تجربة النهضة الماليزية كانت أصعب بكثير من انطلاقها في مصر‏,‏ نظراً للإختلافات العرقية والدينية حيث أن ماليزيا 6 مليون نسمة مقسمون إلى المسلمين الماليزيين وهم 60% والصنيين والبوزيين والهنود ، وهم مجموعة غير متجانسة وهذا جعل الأمر صعب فى تحقيق الأمن والسلام فى ماليزيا وعندما قررت الحكومة وقف النزاعات العرقية ووقف الحروب شارك الجميع في ثروة البلاد لتحقيق الإستقرار السياسى والإقتصادى .


جاء ذلك فى "مؤتمر تجارب النهضة فى دول العالم"  الذى نظمه حزب الحرية والعدالة  بحضور المهنددس خيرت الشاطر وعدد من رجال الأعمال والسفراء ، وأوضح مهاتير أن توفير فرض عمل للشعب الماليزى من أول أهداف الحكومة فقد كان لدينا 60% من العاطلين ،  .فقامت الحكومة بتخصيص الاراضى الزراعية للعاطلين لاستيعاب العمالة المتكدسة واستطاعوا أن يحققوا دخل مناسب من زراعة الارض، ولكن هذا ليس كافياً فكان لابد من وجود إطار صناعى لإستيعاب باقى العاطلين فبدأت نهضتها بالاهتمام بالقطاع الزراعي‏,‏ ثم انطلقت بعد ذلك إلي الصناعات الخفيفة‏,‏ ثم الانتقال إلي الصناعات الكثيفة ، وجذب الإستثمارات الخارجية والإستعانة بالخبراء لتحقيق طفرة إقتصادية فى ماليزيا وذلك من خلال تقديم كافة التسهيلات للدخول هذه الإستثمارات وإعفاء الشركات التى تستثمر فى ماليزيا من الضرائب لمدة 10 سنوات ، و كان هدفنا الأول توفير دخل كافى لكل فرد .


وأشار مهاتير إلى أن ماليزيا ركزت على الصناعات الإلكترونية التى تحتاج إلى العمالة الكثيفة ، وتحول إقتصاد ماليزيا من زراعى إلى صناعى يهدف إلى تصدير المنتجات الصناعية ، بالإضافة إلى وجود إستقرار سياسي نظراً لوجود بيئة صالحة للإستثمار ، ورفع قدرات الطالب الجامعى لتخريج شباب قادر على الإنتاج ، و الإعتماد على الصناعات التكنولوجيا المعقدة. 


وكشف محمد أن التطور الإقتصادى والإكتفاء الذاتى لماليزيا قلل من نسبة الجريمة فى المجتمع ، وإتجهت الحكومة  إلى الصناعات الثقيلة بإنشاء أول شركة وطنية للسيارات ونجحنا في صناعة أول سيارة ماليزية الصنع ، وبدأنا فى إستخراج البترول الموجود فى البحر ثم قررنا إنشاء شركة بترول وطنية "بيتروناس" وهى شركة متعددة الجنسيات وأصبحت منخرطة فى إنتاج وتسويق البترول وإنتاج البتروكيماويات وإستطاعت منافسة الشركات العالمية.

 

وقال مهاتير أن ماليزيا ركزت على إعادة بناء البنية التحتية للبلاد من خلال  إصلاح منظومة الكهرباء والماء ومد خطوط سكة حديد، وإنشاء الطرق الجديدة بمشاركة القطاع الخاص، لتحقيق النمو الإقتصادى ، وإنشاء المطارات الجوية والبحرية ، والمدن الجديدة على جانبى الطريق.

 

 واستطرد رئيس وزراء ماليزيا الأسبق أن السياسة الاقتصادية الجديدة التي اتبعتها ماليزيا بدأت بتوفير فرص جديدة، لرفع مستوى معيشة الفرد ، وتدريب الماليزيين لإكتساب المهارات الصناعية لسد الفجوة بين الأغنياء والفقراء ، وححقنا نمواً بشكل سريع وأصبح لدينا رأس مال قوى.

 

وأضاف أنه مع زيادة عدد السكان والدخل اتجهنا للخصخصة، وقمنا بخصخصة العديد من المرافق؛ لعدم قدرتنا على تحمل ذلك، وقد ساعدت الحكومة على ذلك لعمل قروض ميسرة وخفض تراخيص البناء، مما أدى إلى خدمة الشعب وربح للمستثمرين مع انخفاض السعر، وكانت صادرات ماليزيا 80 % منها مواد خام و10% من المنتجات الصناعية أصبحت الآن 80% من صادرت ماليزيا من المنتجات الصناعية و10% من المواد الخام .

 

وكانت ماليزيا تعتمد على الخطط الخماسية ، ولكن بعد الإستقلال عام 1990 قررنا أن يكون لدينا خطط طويلة المدى حتى عام 2020 وتسمى " خطة ماليزيا 2020" لتحقيق طفرة إقتصادية كبيرة .

 

وأشار إلى أن متوسط دخل الفرد قبل الخطة كان 350 دولار أصبح الآن 8000 دولار ، وتقوم الحكومة بالحصول على 28% من أرباح القطاع الخاص سواء كان شركات أو أفراد، كما إنخفض معدل الفقر من 70% إلى نحو 5%  بالإضافة إلى دعم قطاع البترول والطاقة والماء ، وعدم فرض ضرائب تعسفية على الشركات والمشروعات الصغيرة ومتناهية الضغر.

 

وأكد مهاتير محمد، أن هناك فسادا كان يستشري في كل مكان، سواء كان ظاهرا أو مستترا، وهو ما يجب مواجهته رغم صعوبة التخلص منه، مشيرا إلى أنهم نجحوا في ذلك بتقليل عدد مرات التعامل مع الحكومة ، مما خفض الفساد إلى أقل من 20%، فضلا عن تخفيض الوقت الذي تنتهي فيه الموافقات والتراخيص.


وذكر أن الوضع بالنسبة لمصر  أفضل بكثير فعدد سكان مصر ثلاثة أضعاف ماليزيا, وهو ما يجعل المهمة في التجربة المصرية أيسر,  خاصة أن شعب مصر متجانس.

 

وعن تجربة ماليزيا مع صندوق النقد الدولي, قال مهاتير إن صندوق النقد كان فترة يؤكد أن طريقة الإدارة الماليزية للبلاد والاقتصاد جيد, ثم يعود وينتقد الإدراة الماليزية , وطالبنا الصندوق بتخفيض العملة المحلية  موضحا أن ماليزيا فضلت الاتجاه إلي الاعتماد علي نفسها في بناء الاقتصاد, والبعد عن نصائح صندوق النقد.

 

وقال المهندس خيرت الشاطر أن حزب الحرية والعدالة لديه دراسات شاملة لتجارب الدول المتقدمة إقتصادياً ، وأرسلنا العديد من البعثات للإستفادة ودراسة هذه التجارب ومنها تركيا وسنغافورة وماليزيا واليابان ، ودعا الحاضرين لحضور عدد من المؤتمرات التى تناقش ما توصلت إليه هذه الدراسات للنهوض بالإقتصاد المصرى.

 

 وتوجه مهاتير محمد بالشكر لحزب الحرية والعدالة في مصر على الدعوة التي قدمها له لإقامة مؤتمر يتحدث عن التجربة الماليزية، والذي حضره المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

 

صرح الدكتور عماد معتز عضو فريق مشروع النهضة على هامش المؤتمر ان اقرب تجربة لمصر هي التجربة الماليزية وقال ان الاستقرار السياسي هو أول خطوة للنهضة وان مصر لن تستطيع النهوض اقتصاديا قبل أن تستقر سياسياً.

 

ومن جانبة ، أكد المهندس إيهاب شيحة، رئيس حزب الأصالة السلفى، ان القضية الاساسية اننا لا نقدم مصلحة الوطن علي المصالح الشخصية،  مؤكدا علي أن ظروف وإمكانيات مصر أفضل بكثير من ماليزيا نظرا لعدد السكان والموارد البشرية..

 

وفي السياق نفسة قال الدكتور أحمد عارف المتحدث الاعلامي لجماعة الأخوان المسلمين، إن الهدف من عرض التجربة الماليزية واستضافة مهاتير محمد، هو بث الأمل في نفوس المصريين بأن هناك مبادرات تنموية الغرض منها البعد عن المشاحنات السياسية، مؤكدا بأن مصر ستمر بسرعة جدا نحو المستقبل.


وأكد عارف في تصرحات صحفية على هامش مؤتمر على أن الواقع المصري اقتصاديا وسياسيا في مرحلة النمو، وهناك قدرة كبيرة على سد الفجوة بين المصريين.

 

واضاف عارف إنه لا ينبغي لاختلافاتنا الفكرية أن تؤثر كثيرا في طريق النهضة لبلادنا بعد تاريخ طويل من الفساد و الفشل و الاستبداد ؛ لأنه من الطبيعي عندما تبدأ بالأساسيات التنموية أن تزداد المشتركات الوطنية ، كما أن صناعة توافق مجتمعي عام لنهضة مصرية حقيقية ضرورة وطنية و أمانة تاريخية لتتحملها الحكومات المتعاقبة من أجل المواطن المصري.

مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
مهاتير : تجربة ماليزيا أصعب من مصر لوجود الإختلافات العرقية
أخبار متعلقة
أضف تعليقك