• انفجار قنبلة على شريط السكة الحديد بالشرقية.. وتوقف حركة القطارات
  •   
  • السيسي يعتمد أوراق سفراء جدد لـ 7 دول
  •   
  • النقل تنفي زيادة أسعار تذاكر المترو في بداية العام القادم
  •   
  • عامل بالمرج يتخلص من حياته بسبب أزمة نفسية
  •   
  • وزير التموين يعلن توفير 5آلاف فرصة عمل جديدة
أخبار بالفيديو
  • بالفيديو.. أديب للسيسي: احنا مش خرفان وهننتقدك لو عملت حاجه غلط
  • بالفيديو.. لميس الحديدي: هذه شروطنا لقبول المصالحة مع قطر
  • بالفيديو.. أحمد موسي يهاجم ملك السعودية بعد مبادرة الصلح مع قطر
  • بايرن...
  • إصابة ريوس للمرة الرابعة على التوالي في أقل من عام
  • تشيلسيvsبروميتش
  • شيتوس: ما يحدث للمنتخب ضحية لمنظومة رياضية فاشلة
  • النور ينتج نشيدًا لمحاربة العنف
  • تشيلسيvsبروميتش
  • عكاشة يكشق عن ثلاث فضائح دون قصد
1483 اجمالى المشاركات

رئيس المخابرات يكشف أسرار مشروع "تقسيم مصر"

السبت ٨‎ مارس ٢٠‎١٤20:15:46  مساءاً مراد موافى رئيس المخابرات السابق مراد موافى رئيس المخابرات السابق كتب : أحمد سالم

 كشف مراد موافى رئيس المخابرات السابق للمرة الأولى ، خلال السماع لأقواله بمحاكمة القرن للرئيس المعزول محمد حسني مبارك ، أن المخابرات العامة كانت تراقب البرنامج الأمريكى لدعم الديمقراطية فى مصر، خاصة أن هذا البرنامج هو برنامج غير نبيل، وكان يهدف لتغيير شكل المنطقة والأنظمة الجديدة، ويقسم الدول العربية كما يحدث الآن.

 

وقال موافى بخصوص وضع المنظمات ودور المخابرات فى هذا الشأن: "المخابرات كان دورها فقط جمع المعلومات، وفور الانتهاء من جمعها قدمتها إلى رئيس الجمهورية، وتضمن التقرير المعروض كل المعلومات المتوفرة عن التمويل الخارجى، وأن كل منظمات المجتمع الدولى التى تعاونت مع الهيئات المناحة للتمويل كان لها دور شديد فى القيام بالاعتصمات والاحتجاجات التى تشل البلاد، وتعطيل العمل".

 

وأضاف : "ومن ثم كان لها دور بلا شك فى أحداث يناير، وتم الاهتمام برصد تلك المنظمات بشكل أكبر بعدما جاء الحزب الديمقراطى".

 

 

كما أفصح موافى فى حديثه عن معلومة فى غاية الخطورة تتعلق بقيامه باستدعاء عدد من سفراء الدول الموجودة بها تلك المنظمات، ووجه لها اللوم الشديد، وحذرهم من استئناف الأعمال داخل مصر، وخطورة المنظمات على الأمن القومى، وأنه فى حالة عدم الاستجابة سيتم القبض عليهم، وهو ما حدث فى النهاية بحسب قوله فى القضية الشهيرة بـ"التمويل الأجنبى".

أخبار متعلقة
أضف تعليقك