• إشتباكات دامية بين قوات الشرطة والطلاب بصيدلة القصر العينى
  •   
  • "الإسكان" تتفق على بدء أولى مراحل "المليون شقة"
  •   
  • العراق.. حملة اعتقالات لـ«داعش» في الموصل
  •   
  • حريق هائل يلتهم أحد المطاعم بشارع جامعة الدول
  •   
  • الجيش يبدأ تنفيذ «بدر 2014» أكبر مناورة في تاريخه
  •   
  • حرق 4 مزارع بانجو بمساحة 10 أفدنة بحملات الجيش بشمال سيناء
  •   
  • جنايات القاهرة تستأنف محاكمة مرسي في «الهروب الكبير»
  •   
  • وزارة التموين تلغي 310 ألف بطاقة تموينية
  •   
  • مسلحون يطلقون النيران على معسكر للأمن المركزي بالعريش
  •   
  • الدعوة السلفية تزور الداعية محمد حسان للأطمئنان على صحته
أخبار بالفيديو
  • أديب: رجال مبارك هينتقموا مننا.. وأنا هسيب البلد وامشى
  • عمرو أديب سيب مبارك بلفظ خارج على الهواء
  • لكل زوجين: قاعدة الحب الذهبية فى دقيقة واحدة
  • أديب يتلقى تهديد على الهواء بسبب هجومه على السيسي
  • بالفيديو.. أديب يطالب بإدخال موبايل لمرسي
  • محلل إسرائيلي يكشف تفاصيل الحوار الأخير بين مرسي والسيسي
  • بالفيديو.. عمرو أديب: «النظام هو المسئول عن ولادة سيدة في عرض الشارع»
  • بالفيديو.. محمود سعد: أخاف أتكلم يقولوا عليّ إخوان
  • بالفيديو.. رسالة من تل أبيب إلى «السيسي»: «الشعب الإسرائيلي معك»
  • بالفيديو.. خالد أبو بكر: يوسف مات يا سيسي
1474 اجمالى المشاركات

رئيس المخابرات يكشف أسرار مشروع "تقسيم مصر"

السبت ٨‎ مارس ٢٠‎١٤20:15:46  مساءاً مراد موافى رئيس المخابرات السابق مراد موافى رئيس المخابرات السابق كتب : أحمد سالم

 كشف مراد موافى رئيس المخابرات السابق للمرة الأولى ، خلال السماع لأقواله بمحاكمة القرن للرئيس المعزول محمد حسني مبارك ، أن المخابرات العامة كانت تراقب البرنامج الأمريكى لدعم الديمقراطية فى مصر، خاصة أن هذا البرنامج هو برنامج غير نبيل، وكان يهدف لتغيير شكل المنطقة والأنظمة الجديدة، ويقسم الدول العربية كما يحدث الآن.

 

وقال موافى بخصوص وضع المنظمات ودور المخابرات فى هذا الشأن: "المخابرات كان دورها فقط جمع المعلومات، وفور الانتهاء من جمعها قدمتها إلى رئيس الجمهورية، وتضمن التقرير المعروض كل المعلومات المتوفرة عن التمويل الخارجى، وأن كل منظمات المجتمع الدولى التى تعاونت مع الهيئات المناحة للتمويل كان لها دور شديد فى القيام بالاعتصمات والاحتجاجات التى تشل البلاد، وتعطيل العمل".

 

وأضاف : "ومن ثم كان لها دور بلا شك فى أحداث يناير، وتم الاهتمام برصد تلك المنظمات بشكل أكبر بعدما جاء الحزب الديمقراطى".

 

 

كما أفصح موافى فى حديثه عن معلومة فى غاية الخطورة تتعلق بقيامه باستدعاء عدد من سفراء الدول الموجودة بها تلك المنظمات، ووجه لها اللوم الشديد، وحذرهم من استئناف الأعمال داخل مصر، وخطورة المنظمات على الأمن القومى، وأنه فى حالة عدم الاستجابة سيتم القبض عليهم، وهو ما حدث فى النهاية بحسب قوله فى القضية الشهيرة بـ"التمويل الأجنبى".

أخبار متعلقة
أضف تعليقك