• إسرائيل تسحب سفيرها من السويد إحتجاجًا على إعترافها بدولة فلسطين
  •   
  • انفجار سيارة محملة بالوقود بدائري المعادي
  •   
  • طائرات الأباتشي تنفذ غارات جوية في عدد من المناطق بسيناء
  •   
  • بعد فرز 1 في المائة من الأصوات.. 33.17 % لنداء تونس و31.3 % للنهضة
  •   
  • وزير الدفاع يصل مطار ألماظة لحضور جنازة شهداء "الشيخ زويد"
  •   
  • السيسي يرأس جلسة طارئة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لاتخاذ الإجراءات العاجلة بشأن شمال سيناء وجميع المناطق الحدودية
  •   
  • القوات المسلحة تبدأ عملية نقل جثامين شهداء كمين "كرم القواديس"
  •   
  • ظهور أول إصابة بوباء "إيبولا" فى نيويورك
  •   
  • طائرات الأباتشي تقصف رفح ومدينة الشيخ زويد
أخبار بالفيديو
  • الأبنودي يسب الدكتور «مرسي»: «ميسواش بصلة»
  • أمريكى يربى 6 نمور وأسدين فى حديقة منزله
  • حلاق يستخدم سيف في حلاقة رؤوس زبائنه
  • مصادمات بين الشرطة الفرنسية ومتظاهرين
  • صدمة «محمود سعد» من وقوع تفجير جديد في سيناء أثناء عملية التهجير
  • مُدرسة اللغة الانجليزية تصيب التلاميذ بالرعب احتفالا بعيد الهالوين
  • معرض للمقابر الذكية في روسيا
  • متظاهري «بولاق الدكرور»: «السيسي خاين وعميل باع سيناء لإسرائيل»
  • بالفيديو.. عكاشة لـ«وزير الكهرباء»: فاتورة الكهرباء جاتلي 3600 جنيه «والله ما أنت...
  • ماذا فعل حينما اكتشف إصابته بـ إيبولا
1479 اجمالى المشاركات

رئيس المخابرات يكشف أسرار مشروع "تقسيم مصر"

السبت ٨‎ مارس ٢٠‎١٤20:15:46  مساءاً مراد موافى رئيس المخابرات السابق مراد موافى رئيس المخابرات السابق كتب : أحمد سالم

 كشف مراد موافى رئيس المخابرات السابق للمرة الأولى ، خلال السماع لأقواله بمحاكمة القرن للرئيس المعزول محمد حسني مبارك ، أن المخابرات العامة كانت تراقب البرنامج الأمريكى لدعم الديمقراطية فى مصر، خاصة أن هذا البرنامج هو برنامج غير نبيل، وكان يهدف لتغيير شكل المنطقة والأنظمة الجديدة، ويقسم الدول العربية كما يحدث الآن.

 

وقال موافى بخصوص وضع المنظمات ودور المخابرات فى هذا الشأن: "المخابرات كان دورها فقط جمع المعلومات، وفور الانتهاء من جمعها قدمتها إلى رئيس الجمهورية، وتضمن التقرير المعروض كل المعلومات المتوفرة عن التمويل الخارجى، وأن كل منظمات المجتمع الدولى التى تعاونت مع الهيئات المناحة للتمويل كان لها دور شديد فى القيام بالاعتصمات والاحتجاجات التى تشل البلاد، وتعطيل العمل".

 

وأضاف : "ومن ثم كان لها دور بلا شك فى أحداث يناير، وتم الاهتمام برصد تلك المنظمات بشكل أكبر بعدما جاء الحزب الديمقراطى".

 

 

كما أفصح موافى فى حديثه عن معلومة فى غاية الخطورة تتعلق بقيامه باستدعاء عدد من سفراء الدول الموجودة بها تلك المنظمات، ووجه لها اللوم الشديد، وحذرهم من استئناف الأعمال داخل مصر، وخطورة المنظمات على الأمن القومى، وأنه فى حالة عدم الاستجابة سيتم القبض عليهم، وهو ما حدث فى النهاية بحسب قوله فى القضية الشهيرة بـ"التمويل الأجنبى".

أخبار متعلقة
أضف تعليقك